Beirut weather 9.84 ° C
تاريخ النشر May 2, 2016 04:20
A A A
الانتخابات البلدية: .. تعاظم التناقضات
الكاتب: الأنباء

الانتخابات البلدية في لبنان اقتربت من محطتها الاولى في 8 الجاري، ومع ذلك مازالت حرارتها منخفضة نسبيا، اولا بسبب اعتقاد البعض انها لن تجري وستؤجل بشكل او بآخر، وثانيا لأن معظم المرشحين خصوصا ليسوا بالمستوى المطلوب. ويحاول السياسيون وعلى رأسهم الرئيس السابق سعد الحريري تسخين الاجواء بالتحركات والخطابات، فيكتشفوا ان اللبنانيين مازالوا نياما، وتسأل فتأتيك اجوبة كثيرة، منها غياب رئيس الجمهورية ومنها شلل الحكومة، ومنها فساد الطبقة السياسية، وشلل الحكومة المحكومة من الخارج، كما وصفها الوزير السابق ابراهيم شمس الدين من خلال «الأزلام الذين يخدمون اسيادهم ولا يبنون الاوطان»، كما في عظة متروبوليت بيروت للروم الارثوذكس إلياس عودة في قداس الفصح.
ويقول عضو كتلة المستقبل جان اوغاسبيان ان لبنان في خطر وهو بحاجة الى عملية انقاذية، وانا مع مبدأ عدم تغطية احد، فأي شخص يستغل الموقع الاداري او السياسي لمصالح شخصية يجب ان يحاسب. وعن الاستحقاق الرئاسي، قال: هناك مفتاح موجود في الجيب الأصغر عند الايراني، اما ان يستعمله اولا يستعمله، وسأل: هل الشراكة التي تعدلت في الطائف مع «الميثاقية» في لبنان هي التي تكونت عام 1943؟ هذا لبنان، لبنان بشارة الخوري ورياض الصلح، هل هو موجود على الاجندة الايرانية؟ وهل من دولة جديدة في لبنان على الاجندة الايرانية في المنطقة؟

ويرى الوزير السابق شمس الدين ان الطبقة السياسية الحاكمة في لبنان تحكم من خارج الحكومة، بمعنى ان الحكومة الحقيقية للبنان ليست موجودة في مجلس الوزراء بل خارج مجلس الوزراء، وقال: الاوضاع شديدة السوء لاسباب بسيطة، وهي ان القانون لا يطبق والدستور لا يحترم، واهم مظاهر عدم احترام الدستور هي بدعة النصاب والامتناع عن الحضور وانتخاب رئيس كي يبقى البلد في فوضى.

رئاسيا، طالب رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل برئيس لبنان 100%، وشدد في الذكرى الحادية عشرة لخروج الجيش السوري من لبنان الذي اقيم بدعوة من حزب الوطنيين الاحرار في دير القلعة على صوابية قرار حزبي الكتائب والاحرار في قضية الرئاسة.

بدوره، عاد الرئيس سعد الحريري مساء السبت الماضي من تركيا، وحض امام وفد شعبي بيروتي على الاقتراح للائحة البيارتة، قائلا: نريد ان نقول للجميع اننا موجودون، ولا احد يمكنه اخراجنا من بيروت، عاصمة العرب التي ستبقى للبيروتيين، وطالب بإنزال «لائحة البيارتة» زي ما هي، وهي العبارة التي كان يرددها والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري في الانتخابات النيابية، اي كما هي بالاسماء التي تحتوي دون تشطيب.

وبالعودة الى الانتخابات البلدية، مازالت التحالفات تتعثر في كل المناطق، وخصوصا في بيروت والبقاع وتحديدا في زحلة، حيث فشل تحالف القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر في اقناع زعيمة الكتلة الشعبية ميريام اسكاف بالتوافق ضمن لائحة بلدية واحدة اطلقت عليها اسم «لائحة زحلة الامانة».

وفي هذا الصدد، تقول اذاعة لبنان الحر الناطقة بلسان حزب القوات اللبنانية ان السيدة ميريام اسكاف حصلت بشكل حاسم ورسميا على تأييد حزب الله، كما حصلت على تأييد تيار المستقبل، وبذلك اصبحت معركة بلدية زحلة واقعة بين احزاب القوات والتيار والكتائب وتضم مستقلين وبين لائحة حزب الله وتيار المستقبل وميريام اسكاف.

وفي المتن الشمالي تم التوافق حول اعادة انتخاب رؤساء بلديات «عمارة شلهوب» والزلقا وجل الديب والدكوانة، في حين تتجه بلدة انطلياس نحو المواجهة الانتخابية ومثلها بلدة سن الفيل التي تشهد اعنف منافسة بين تحالف التيار الوطني الحر وحزب القوات اللبنانية بمواجهة تحالف ميشال المر وحزب الكتائب.

وفي طرابلس، تستمر المساعي لانجاح التوافق بين قوى المدينة وتحديدا تيار المستقبل والرئيس نجيب ميقاتي ومعظم نواب طرابلس، لكن ابتعاد الوزير الفاعل اشرف ريفي عن المستقبل اضعف دون شك دور المستقبل في طرابلس وعكار التي يفترض ان يزورها الحريري قبل الانتخابات البلدية.

اما في صيدا فقد تذهب صيدا الى المواجهة بين المستقبل والتنظيم الشعبي الناصري القريب من حزب الله.