Beirut weather 24.87 ° C
تاريخ النشر April 27, 2016 05:21
A A A
اميركا ستنشر قاذفات صواريخ قرب الحدود السورية
الكاتب: الديار

يقدم المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، اليوم، تقريرا إلى مجلس الأمن الدولي حول نتائج الجولة المنتهية من المفاوضات السورية في جنيف. وقال المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة أحمد فوزي في مؤتمر صحفي بجنيف، إن دي ميستورا سيقدم تقريره خلف الأبواب المغلقة من خلال جسر تلفزيوني، وسيستمر خلال ساعة تقريبا، ثم سيقوم دي ميستورا بإطلاع نتائج المفاوضات السورية للصحفيين. كما عقد المبعوث الأممي امس لقاء مع مجموعة «حميميم» للمعارضة السورية الداخلية.
من جهة أخرى أفادت وكالة «تاس» للأنباء بأن المبعوث الأممي عقد لقاء مع مجموعة «موسكو – القاهرة» للمعارضة السورية. وكان ممثلون عن المجموعة قد ذكروا في وقت سابق أنه من المتوقع خلال هذا اللقاء بحث ملاحظاتها وتعديلاتها على قائمة المبادئ الأساسية للتسوية التي أعدها دي ميستورا وكذلك مسائل أخرى تتعلق بعملية الانتقال السياسي.
وقالت الحكومة السورية إن الجولة الأخيرة من المحادثات مع مبعوث الأمم المتحدة في سوريا كانت مفيدة ومثمرة.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها بشار الجعفري رئيس وفد الحكومة السورية للصحفيين بعد الاجتماع مع دي ميستورا.
*
موغيريني: نبحث انتقال السلطة
الى ذلك أكدت مفوضة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمن فيدريكا موغيريني، أن الاتحاد الأوروبي لا يبحث مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد، بل يبحث عملية انتقال السلطة دون تفتيت الدولة. وقالت موغيريني في حديث لإذاعة «فرانس إنتر»، ردا على سؤال حول آفاق المستقبل السياسي للأسد: «لا وجود لسؤال حول القبول بدور للدكتاتور الذي يشن حربا أهلية ضد شعبه». وأضافت موغيريني: «المشكلة تكمن ليس فقط في مصير شخص دكتاتور واحد»، «السؤال هو كيف ينطلق انتقال السلطة، كيف نحاول تغيير إدارة البلاد، الدستور ونظام السلطة، مع المحافظة على هيكل الدولة، لأن هناك خطرا بأن تتفتت الدولة». وأكدت موغيريني أن الصعوبات التي تواجهها مفاوضات جنيف بين الأطراف السورية لا تشهد على الفشل، وقالت: «رأينا مثل ذلك في مثال المفاوضات مع إيران».
وكانت الأمم المتحدة، قد أصرت في وقت سابق، على استمرار المفاوضات السورية، رغم قرار الهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل المعارضة والمنبثقة عن مؤتمر الرياض، تعليق مشاركتها مؤقتا في المفاوضات حتى تلتزم الحكومة السورية بشروط الهدنة، على حد تعبير الهيئة.
وقال السفير البريطاني الجديد في روسيا لوري بريستوو، إنه لا يرى فرصة لتسوية مستقرة ودائمة في سوريا طالما بقي الرئيس الأسد في الحكم، داعيا موسكو للتأثير على دمشق لتحريك مفاوضات جنيف. وقال بريستوو في حديث لوكالة «إنترفاكس» للأنباء إن»المسألة المهمة جدا هنا هي كيف سيتمكن الشعب السوري من التقدم إلى الأمام وتخطي الحرب الأهلية الدموية والانتقال إلى المستقبل. ونرى أن ذلك غير ممكن طالما يبقى الأسد في السلطة». وأشار السفير البريطاني إلى عدم وجود إمكانية للتعاون بين بلاده وروسيا في سوريا، لأن روسيا والتحالف الدولي في سوريا يعملان، بحسب قوله، في اتجاهات مختلفة، مضيفا في ذات الوقت أن هناك نقاط تماس بين الجانبين، خاصة فيما يتعلق بعمل مجموعة دعم سوريا.
*
وزير تركي: أميركا ستنشر قاذفات صواريخ قرب الحدود السورية
نقلت صحيفة خبر ترك امس عن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو قوله إن الولايات المتحدة ستنشر وحدة قاذفات صواريخ في تركيا قرب الحدود مع أراض يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا. ونقلت الصحيفة عنه قوله إن وحدة (نظام القذائف المدفعية سريعة الانتقال) ستصل في أيار وسيجري نشرها قرب جزء من جنوب شرق تركيا شهد هجمات متكررة بصواريخ انطلقت من سوريا. ويأتي هذا في إطار استراتيجية لإغلاق منطقة حول بلدة منبج السورية مما قد يحرم مقاتلي الدولة الإسلامية من طريق يستخدم في نقل الإمدادات وعبور المتطوعين الأجانب. وقال تشاووش أوغلو في مقابلة مع الصحيفة خلال زيارة للرياض «توصلنا لاتفاق مع الأميركيين بإغلاق منطقة منبج واستراتيجيتنا في هذا الصدد واضحة.» وتابع «ستصل أنظمة القذائف المدفعية سريعة الانتقال إلى حدود تركيا في مايو وستتيح لنا ضرب الدولة الإسلامية على نحو أفضل.»
وتبحث الولايات المتحدة وتركيا منذ شهور خطة عسكرية مشتركة لإخراج تنظيم الدولة الإسلامية من المنطقة الحدودية لكن حتى الآن لم تظهر علامات ملموسة تذكر على إحراز تقدم.
*
قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القتال في مدينة حلب بشمال سوريا أسفر عن سقوط 30 قتيلا على الأقل خلال الأربع والعشرين ساعة الاخيرة بينهم ثمانية أطفال على الأقل. واشتد القتال في حلب في الأيام الأخيرة بعد أن أوشكت هدنة جزئية توسطت فيها واشنطن وموسكو في شباط على الانهيار.