Beirut weather 27.18 ° C
تاريخ النشر December 20, 2016 15:22
A A A
سليمان فرنجيه خلال استقباله المفتي الشعار: الشمال الركيزة الاساس لوحدة لبنان

اكد رئيس تيار المرده النائب سليمان فرنجيه ان الشمال الركيزة الاساس لوحدة لبنان لافتا الى انه عندما كان الجميع ينظر الى التقسيم والدويلات كان الشمال دائما موحدا، وهو كان الاساس لوحدة لبنان.
كلام فرنجيه جاء خلال استقباله مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور مالك الشعار على رأس وفد ضم امين دار الفتوى الشيخ الدكتور محمد امام، الشيخ الدكتور ناصر الصالح، الدكتور مصطفى جنيد، السفير عبد المجيد القصير، المحامي بسام الداية والسادة: احمد الصفدي، زياد قمر الدين، حسام قبيطر، طارق ملّا ، انس الشعار، سامر هلال وريتشي هيكل حيث عقد اجتماع شارك فيه وزير الاشغال العامة والنقل المحامي يوسف فنيانوس، النائب السابق كريم الراسي، السيد طوني فرنجيه وعضو المكتب السياسي مسؤول طرابلس السيد رفلي دياب تم خلاله التطرق الى مختلف الاوضاع العامة لاسيما في الشمال واستكمل البحث على مأدبة غداء اقامها فرنجيه على شرف سماحة المفتي والوفد المشارك.
اثر اللقاء قال المفتي الشعار: نقوم اليوم بزيارة نوعية لمعالي الوزير الزعيم سليمان فرنجيه اولا للتواصل بين ابناء طرابلس وزغرتا والشمال والكل يدرك ويعلم ما يمثل معالي الوزير فرنجيه بحضوره السياسي والفكري ، وان الزيارة الى حد كبير تأكيد لهذه الاواصر لأننا نريد ان نجعل من الشمال عائلة واحدة ولبنان كله يدرك ويعلم ان الشمال قلب لبنان وقلب لبنان لا يكتمل الا بمثل هذه اللقاءات التي تتأكد فيها الوحدة الوطنية مع واحد من اهم رموز الوطن وقادتها في الاطار السياسي والوطني والفكري، والزيارة ليست مجرد رد للزيارة حيث كنا نتنافس مع سليمان بك اينا يقوم بزيارة الآخر قبل الآخر فشكرا لمعاليه وشكرا لاهل زغرتا وشكرا لهذا الاطار الوطني الذي هو ملح البلد والذي هو صمام الامان للبنان الوحدة الوطنية ، المسلمون والمسيحيون في لبنان في مناصفة وفي قلب وفي عين واحدة، وانا آمل واتطلع ان نكون في الشمال عائلة واحدة اسمها عائلة الشمال اللبناني لهذه العائلة الكبيرة التي هي لبنان.
من جهته شكر النائب سليمان فرنجيه سماحة المفتي على زيارته وقال: لا شيء يمكن زيادته عما قاله سماحته، البيت بيته وزغرتا كانت دائما امتدادا لطرابلس وطرابلس كانت دائما الانفتاح لزغرتا والشمال، لذلك نحن نعتبر هذا الامر طبيعي ولكن ما يحزنني ان يصبح هذا الامر استثنائيا ، لا بل ان زغرتا وطرابلس وخاصة بمرجعيتها الدينية كنا دائما نعتبرهما واحدا في هذا الموضوع وآمل ان نبقى على هذا الحال وخاصة في الظروف الصعبة، وان زغرتا وطرابلس كانت في الظروف الصعبة واحدة لاسيما ايام الرئيس الراحل الشهيد رشيد كرامي والرئيس الراحل سليمان فرنجيه ، ونحن اليوم نكمل هذه المسيرة ونقول سنبقى موحدين وسنبقى منفتحين والشخصيات المعتدلة ستبقى منفتحة على بعضها مهما تغيرت الظروف، واعتقد ان هذه هي الضمانة وصمام الامان لمستقبل الشمال ومستقبل لبنان لانه انطلاقا من وحدة الشمال في الثمانينات جاءت وحدة لبنان ، فالشمال الركيزة الاساس لوحدة لبنان، فعندما كان الجميع ينظر الى التقسيم والدويلات كان الشمال دائما موحدا، وهو كان الاساس لوحدة لبنان.
واضاف: نحن مع وبقيادة سماحة المفتي في الشمال يمكننا ان نصل الى وحدة لبنان ونحن نعتبر انه في السياسة دائما موحدين وفي الحياة الاجتماعية لم تنقطع العلاقة بكل الظروف بل بقي الشعب دائما موحدا.

 

2016-12-20-photo-000700322016-12-20-photo-000700212016-12-20-photo-000700222016-12-20-photo-000700272016-12-20-photo-000700202016-12-20-photo-000700292016-12-20-photo-000700302016-12-20-photo-000700282016-12-20-photo-000700262016-12-20-photo-000700232016-12-20-photo-000700252016-12-20-photo-000700242016-12-20-photo-000700172016-12-20-photo-000700182016-12-20-photo-000700192016-12-20-photo-00070031
<
>