Beirut weather 21 ° C
تاريخ النشر April 24, 2016 22:24
A A A
مقدمات نشرات الأخبار المسائية

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

تجري أو لا تجري؟.

الانتخابات البلدية في موعدها الرسمي، والماكينات استعادت نشاطها في العاصمة والمناطق، بانتظار ساعة الصفر في آحادات أيار كموعد معلن لفتح صناديق الاقتراع.

وتبقى الساحة السياسية مشرعة على وقع مرحلة اقليمية لم تتبلور حلولها بعد. وكان من اللافت اليوم ابتعاد المسؤولين الروحيين في عظات قداديس الشعانين عن السياسة.

وفي المواقف، أعلن الوزير علي حسن خليل ان الرئيس بري مصر على مبادرته، وينتظر أجوبة من الكتل النيابية للتجاوب مع دعوته لجلسة تشريعية تتيح تسيير الضروري من الملفات للناس، متهما من لا يتجاوب بتعطيل مصالح المواطنين والبلد. وينتظر ان تنشط الاتصالات وفق هذا المسعى الأسبوع المقبل. فيما يعقد مجلس الوزراء جلسة الأربعاء، لاستكمال جدول أعمال عادي مثقل بملفات تنتظر الحلول التوافقية كملف أمن الدولة.

في المنطقة، الملف السوري يحتوي تعقيدات عدة، وفق تعبير الرئيس الأميركي اليوم، مبديا خشيته من تصاعد العنف. فيما الملف اليمني يترنح، على وقع تصعيد ميداني وتفاوض متباطىء الوتيرة مسرحه الكويت.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “المنار”

مناورة لكسب الوقت، ورهان خائب على يأس الوفد الوطني اليمني في حلبة التفاوض: سمة الاداء السعودي في ادارة حركة وفد الرياض على طاولة الحوار في الكويت.

الأولوية لوقف اطلاق النار بشكل كامل: يصر الوفد الوطني كمقدمة لأي تفاوض سياسي، فيما المبعوث الأممي يحصي الخروق السعودية الجوية والبرية، لما يفترض ان تكون هدنة رعاها وسوق لها.

لا سقف للاصرار السعودي على عرقلة حوار اليمنيين في الكويت، وحوار السوريين في جنيف، على عين الأمم المتحدة والعالم. أما الجهد السعودي لاشعال المنطقة وأزماتها فيقاس بما تكشفه الأيام من تنسيق عال بين الرياض وتل ابيب على المستويات كافة.

في لبنان، “حزب الله” مستمر بعزيمة قوية، وليعلم الجميع ان شعاره هو بناء الدولة وحماية الحدود بكل ما يتطلب ذلك، وفق نائب الأمين العام ل”حزب الله”.

وفي المتابعات، الانتخابات البلدية تفرض نفسها على الاهتمامات، مع انقضاء الأيام والمهل نحو جولتها الأولى في الثامن من أيار المقبل. أما جلسة الحكومة المرتقبة الأربعاء المقبل، فسحب منها فتيل قنبلة أمن الدولة إلى أجل غير معلوم، بعدما ترك الوزراء أمر معالجته إلى رئيس الحكومة تمام سلام.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أم تي في”

اصرار الرئيس نبيه بري على المضي في مبدأ التشريع، يخرج البلاد وللمرة الأولى من الاصطفافات السياسية الملونة بالطائفية، إلى اصطفافات طائفية غير قابلة للتلوين أو التخفيف. إذ لا يمكن لرئيس المجلس، وهو سيد العارفين، ان يذهب إلى تشريع الضرورة بمن حضر، من دون ان يتوقع ردات فعل قد توصف بالطائفية، فيما هي حقيقة ردات حسابية تنطلق من ان المكون الأساسي في تركيبة الطائف، أي المكون المسيحي، قد أقصي من المعادلة الميثاقية.

وما يثير القلق أكثر، هو التسويق لرئيس السنتين، فيما يتأبد رئيسا المجلس والحكومة على عرشيهما. الأمر الذي وصفته أوساط قريبة من الرابية بجس نبض من بعد، بينما باب الجنرال مفتوح ومن يطرقه يسمع الجواب.

واذا كان كلام الشيخ نعيم قاسم نسف هذا الطرح، ما يعيد ربط مصير الرئاسة بطبخة البحص الاقليمية التي لم تنضج بعد، وليس لأي سبب وطني.

توازيا، البلاد قلقة من ثلاثة: إفلات عبد المنعم يوسف من العقاب وتطيير الاستحقاق البلدي وعودة أكوام النفايات.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أو تي في”

أمس أكد العماد عون و”التيار الوطني الحر”، أنهما لم يسمعا قط بنظرية الرئيس المياوم أو بثلث الولاية أو بالعهد المبتسر. ومع ذلك سارعت اليوم أكثر من صحيفة خليجية، إلى تبني الطرح وتسويقه والتدليل عليه.

على سنة على سنتين، عل أحدا يسمع أو يجيب. ومع ذلك تظل الرابية على موقفها. إذ ليس الموضوع مسألة بازار أو حفلة مساومة حول أفضل سعر أو أدنى وقت. بل هو قضية استعادة وطن وبناء دولة. وكل ما عدا ذلك للاستهلاك والحرق أو الإحراق، ولسنا معنيين به.

لكن اللافت أنه في مقابل التلقف الخليجي لتسريبة السنتين، كان “حزب الله” يؤكد أن زمن التسويات لم يحن بعد على ما يبدو. وأن لا شيء حاضرا في لبنان. وأننا على الأرجح أمام أزمة مستمرة لفترة من الوقت.

هذا التناقض في التوقعات، إن دل على شيء، فعلى مكمن الأزمة وعلى من هو المأزوم ومن العالق في المأزق. المأزق السياسي والمأزق العسكري الميداني، والمأزق المالي والإفلاسي، مآزق متعددة يسعى البعض إلى مراكمتها بمأزق ميثاقي، وذلك عبر محاولة الذهاب إلى مجلس النواب، بلا قانون انتخاب، كان قد وعد به وتعهد مرارا وتكرارا، وبلا الميثاقية التي يجزم دستور لبنان، أن لا شرعية لأي سلطة تناقضها.

في هذا الوقت، يذهب مسيحيو لبنان، كما مسيحيو التقويم الشرقي، نحو القيامة الحتمية، ولو تحت القصف، وهم مؤمنون أن الله مع الحق والعدل. مشهد في السياسة، جسده مسيحيو سوريا فعليا اليوم، مع تراتيل أحد الشعانين، على وقع قذائف الإرهاب، فوق رؤوسهم المرفوعة أبدا صوب السماء.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أل بي سي آي”

يبدأ الأسبوع غدا، ومعه تفتح معركة التشريع التي دخلت بين رئيس المجلس النيابي الذي يريد التشريع ولو احتاج إلى دعم دولي تحت مسمى المعاهدات والقروض، وبين فريق لن يقبل به إلا من باب اعادة تكوين السلطة وقرار قانون الانتخاب.

الرئيس بري يقول داعموه انه لن يصل إلى كسر الجرة مع المسيحيين الذين تكتلوا وراء إقرار قانون الانتخاب، لذلك هو يتريث بدعوة هيئة مكتب المجلس، مراهنا على الاتصالات المكثفة التي تجري بين كل الأطراف لاخراج صيغة تحمي مطلب تشريع الضرورة.

وسط شد الحبال هذا، ملف الانترنت على المحك غدا، ومعه قدرة القضاء على اتخاذ قرارات حاسمة وعادلة، تتخطى حدود الموظف مهما كبر حجمه، لتطال من حمى المخالفات سنوات عدة. ففي معلومات خاصة ب lbc، يتوجه المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم، بطلب من المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود، إلى تقديم طلب أذونات من وزير الاتصالات بطرس حرب بملاحقة موظفي وزراة الاتصالات، علما ان الوزير حرب غادر لبنان بعد ظهر اليوم.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “المستقبل”

هل سيدعو رئيس مجلس النواب نبيه بري هيئة مكتب المجلس، إلى اجتماع هذا الأسبوع لتحديد جدول أعمال الجلسة التشريعية، تمهيدا لانعقادها على الرغم من اعتراض عدد من الأحزاب المسيحية؟، وما هي الصيغة التي سيتم التوافق عليها لاجتياز عقبة قانون الانتخاب، الذي يحول دون انعقاد جلسة التشريع؟.

ووسط هذه التعقيدات، التحضيرات للانتخابات البلدية تتوالى في بيروت والمناطق. وفيما تحدثت المعلومات عن ان لائحة بيروت برئاسة جمال عيتاني، سيعلن عنها في اليومين المقبلين، فإن المعارك الانتخابية القاسية تتعدد في اكثر من منطقة جبلا وبقاعا وشمالا.

إقليميا، انتهت المناقشات بين وفدي الحكومة اليمنية والانقلابيين في محادثات الكويت، ولم يتحقق أي تقدم بسبب مراوغة وفد الانقلابيين الحوثيين.

أما في سوريا، فقد طلبت المعارضة السورية من المجتمع الدولي، الضغط على نظام الأسد لوقف غاراته على المدنيين في مدينة حلب، وإلا فانها ستعتبر الهدنة لاغية إذا استمرت الغارات.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “الجديد”

على توقيت فارغ لبنانيا، ورمال متحركة عربيا، ثمة خطاب رئاسي مستجد يقرأ بين السطور، من رمي طرح رئيس السنتين للاختمار في السوق السياسية، إلى قبول سعد الحريري بأي رئيس يملأ الفراغ حتى ولو كان ميشال عون. وصولا اليوم إلى مواقف سليمان فرنجية الدالة على خفض الآمال الرئاسية، والتطلع إلى بعبدا كجولة يكسبها فريق الثامن من آذار وعدم ضياع الفرصة. إذ قال فرنجية: إن البلد أهم من كل شيء، واليوم فإن الرئيس من فريقنا ويجب ألا نخسره، سواء أكان العماد عون أو سليمان فرنجية.

لا يعرف أي مخرج يجري تسويقه، بناء على هذه الليونة المشتركة بين الحريري وفرنجية. لكن مجرد تبني خيارات غير متشددة، ستبني على الرئيس مقتضاه.

على أن الانشغالات في الأسبوع الطالع، لا تشبه الرئاسة في شيء، وبالكاد تقنع النواب بجلسة تشريع الضرورة غير المستوفاة شروطها بعد، وتدور إتصالاتها بين الكتل. ليبقى ملف الاتصالات قضية كبرى تسلم من أسبوع إلى أسبوع. وفيما تردد أن النيابة العامة التمييزية، سوف تستدعي غدا المدير العام ل”أوجيرو” عبد المنعم يوسف، قال مصدر قضائي ل”الجديد” إن يوسف لم يسبق أن جرى التحقيق معه لدى التمييزية، وإن استدعاءه يتطلب إذن ملاحقة من الوزير المختص.

وفيما تستبعد المصادر استدعاء يوسف من دون إذن، تؤكد في الوقت نفسه أن التحقيقات في الملف مستمرة تمييزيا وعسكريا، لاسيما في ملف الزعرور وما يحيطه من ضغوط سياسية وإعلامية، بلغت بآل المر طلب اللجوء والاحتماء بدولة “حزب الله” على ريف الضاحية، لكن أن تلتصق بالعفيف، لن تصبح شريفا.