Beirut weather 10.99 ° C
تاريخ النشر April 24, 2016 04:31
A A A
الشرق الأوسط والانتخابات الأميركيّة: من الأصلح؟
الكاتب: حسن منيمنة - الحياة

من المتعارف عليه في المواسم الانتخابية في الولايات المتحدة أن الشؤون الخارجية ليست ذات أهمية عليا، وأنها لا تؤثّر في مجرى الحملات إذا تطفّلت على الشأن الداخلي، من خلال عملية إرهابية مثلاً. ما عدا ذلك، فالهمّ الأول اقتصادي، وإذا كان المواطن مطمئناً إلى حد ما إلى حسن سير الأوضاع الاقتصادية، فالهمّ التالي هو الثقافي الاجتماعي، وتحديداً ما يسمّى بحروب الثقافة، أي المواجهة بين تصوّرين للولايات المتحدة، الأول قائم على الحريات، والآخر قائم على القِيَم.

أما في هذا الموسم الانتخابي، فالمسألة ملتبسة إلى حدٍّ ما. فالإرهاب طال البلاد، من خلال حادثة سان بيرناردينو في ولاية فلوريدا، كما بقي في الواجهة الإعلامية مع هجمات باريس وبروكسيل، ثم إن لجوء عدد من المتنافسين الجمهوريين لنيل الترشيح الحزبي إلى أسلوب الطعن الشعبوي بالإسلام والمسلمين، ساهم بدوره في إبقاء الشأن الخارجي في صدارة الاهتمام. وخلاصة همّ المواطن العادي في هذا الصدد هي «أننا في معركة معهم، فأين نخوضها؟ وهل نخوضها مواجهةً أم بالواسطة؟ أي هل نتوجه إلى أماكن وجودهم للقضاء عليهم، أم نكتفي بتحصين الحدود ومنعهم من القدوم، والانسحاب من منطقتهم، مع دعم الحلفاء وتوليتهم المسألة؟». والجواب على هذه التساؤلات يمرّ بتحديد هوية هؤلاء الأعداء، فالتصوّر يختلف: هل هم المسلمون عامة أم مجموعات إرهابية. والواقع الذي لا بد من التعاطي معه أن الصورة غير واضحة بالنسبة إلى معظم المواطنين في الولايات المتحدة، بل هي مبهمة بالنسبة إلى العديد من السياسيين.

على رغم ذلك، فمقتضى المظهر السياسي يتطلب الحزم في الخطاب والقوة في المواقف، حتى لو كانت مبنية على ضحالة المعلومة.
وحده بيرني ساندرز، الساعي للحصول على ترشيح الحزب الديموقراطي، يتجرأ على اتخاذ المواقف المناقضة للتوجه الشعبي المرتاب من الإسلام والمسلمين، من دون إدراج المخارج في مواقفه التي من شأنها تبرير المخاوف وإيجاد الأعذار لها. ساندرز يعتبر أن التهويل بتنظيم الدولة الإسلامية والإرهاب عموماً، هو من باب التضليل، وأن الأمر لا يتعدى جماعات قليلة في وسع الولايات المتحدة التعامل معها وفق المطلوب على وجه السرعة، ومنعها من الاستقطاب من خلال تبديل السياسات الأميركية المضرّة بمصالح شعوب المنطقة. وساندرز يرى إسرائيل معتدية في استمرار احتلالها للأراضي الفلسطينية واعتقالها وقمعها للناشطين الفلسطينيين. وهو إذ تعرّض لحملة انتقاد شديدة بعد تساؤله خلال مقابلة عمّا إذا كان عدد الضحايا في المواجهة الأخيرة في غزّة قد زاد عن العشرة آلاف، فإن هذا الانتقاد لم يطعن في معلوماته (أو أضعفها طالما أنه طرح سؤالاً وحسب)، بل حاول التصعيد باتجاه اتهامه بمعاداة إسرائيل والعداء للسامية. والمفارقة طبعاً أن ساندرز هو أول سياسي يهودي في الولايات المتحدة يصل إلى هذا الحد في السعي للفوز بالرئاسة، كما أنه ربما السياسي الأبرز الذي أمضى فترة زمنية خلال شبابه في إحدى القرى الجماعية في إسرائيل (الكيبوتزات)، وتجربته هذه ساهمت إيجابياً في تعزيز قناعاته الاجتماعية الاشتراكية. وقد امتنع عن حضور المؤتمر السنوي الذي تعقده آيباك، كبرى الهيئات الداعمة لإسرائيل في الولايات المتحدة، لأسباب عملية ظاهراً، والأرجح أنها مرتبطة بمواقفه.

ولا يمكن التعويل على نجاح ساندرز لا بالترشيح ولا بالرئاسة، ولا بد من الإقرار بأن آراءه في شأن الشرق الأوسط لا تتعدى العموميات، إلا أن ثمة عنصراً إيجابياً يضيفه ساندرز إلى الفكر السياسي في الولايات المتحدة، وهو الخروج عن القالب المعتاد لطرح أسئلة غالباً ما تقتصر إثارتها على من يشطح في اتجاه المؤامرات وتحميل إسرائيل المسؤولية عن الشرور كافة.

وما لم تحدث المفاجآت المزلزلة، فإن الترشيح الحزبي الديموقراطي سيكون من نصيب هيلاري كلينتون. ومن دون شك، بل بفارق تقدم شاسع، فكلينتون هي اليوم الشخصية الساعية للفوز بالرئاسة ذات الاطلاع الأوسع والخبرة الأعمق في شؤون الشرق الأوسط كافة، قديمها وجديدها. وعلى رغم الضجيج الذي حاول خصومها تطويقها به حول مسؤوليةٍ ما في موضوع مقتل السفير الأميركي في بنغازي عام ٢٠١٢، وعلى رغم المحاولات المتكررة لتلطيخ سجلّها، بإلقاء المسؤولية عليها في شأن التورط في العراق، أو الخروج من العراق، أو التورّط في ليبيا، أو الخروج من ليبيا، فإن كلينتون في حال وصلت إلى البيت الأبيض قادرة على رسم سياسة للولايات المتحدة في مواضيع الشرق الأوسط على درجة عالية من الوضوح.

والمسألة هنا ليست الابتكار، بل تصحيح بعض التجاوزات التي ارتكبتها حكومة الرئيس أوباما نتيجة مواصفات ذاتية. فكلينتون أقدر على التواصل مع حلفاء الولايات المتحدة الراسخين في المنطقة، لتبديد المخاوف حول الاصطفافات الأهوائية التي يبدو الرئيس أوباما على استعداد للمغامرة بالإقدام عليها.

واقع الأمر أن كلينتون كانت قد ضخّت في وزارة الداخلية دماءً جديدة وأفكاراً منفتحة للتواصل والتفاعل مع الدول والمجتمعات في المنطقة، وبخروجها من طاقم أوباما، تراجعت السياسة الخارجية إزاء الشرق الأوسط في الرؤيا والمضمون، لتقع أسيرة ادّعاء المعرفة حيث لا معرفة. والمعرفة كما الخبرة في مسائل المنطقة شحيحة في صف المتنافسين للحصول على الترشيح الجمهوري.

فالأكثر اطلاعاً، نسبياً بالطبع، هو جون كاسيك، والذي يُستبعد فوزه بالترشيح إلى ما يقارب التلاشي، أما اطلاعه النسبي هذا، فنتيجة مشاركته في لجان معنية في الكونغرس. إلا أنه يُسجّل إيجابياً لتيد كروز مسعاه لاكتساب المعرفة حول المنطقة، كما يتبين من تطور خطابه من القطعيات التسطيحية إلى الفرز المتواصل للفئات والقضايا. أما حصة الأسد في الحديث عمّا يجهله، فهي طبعاً من نصيب دونالد ترامب، صاحب الحظ الأوفر إلى الآن للفوز بالترشيح الحزبي الجمهوري. ومع أن ترامب أضاف خبيراً بشؤون المنطقة إلى فريقه، فإن جهله المركّب يبقى هو القاعدة، ولا حاجة لاستعراض مواقفه قبل أن يضيف إليها الخبراء بعض زعم المعقولية.

هي كلينتون إذاً، لو كان الخيار قائماً على الخبرة والمعرفة والرؤية في شؤون الشرق الأوسط. إلا أن الاعتبار على أرض واقع الانتخابات في الولايات المتحدة هو لغير هذه الشؤون.