Beirut weather 18.38 ° C
تاريخ النشر November 23, 2016 05:14
A A A
حديث عن إيجابيات في تشكيل الحكومة
الكاتب: الحياة

طغت أجواء من البهجة والود على وجوه الرؤساء الأربعة: الجمهورية ميشال عون والمجلس النيابي نبيه بري وحكومة تصريف الأعمال تمام سلام والمكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري أثناء استقبالهم المهنئين بعيد الاستقلال في القصر الجمهوري. لكن هذه الصورة الجامعة بقيت في إطار محاولات إحداث خرق لتسهيل تشكيل الحكومة العتيدة، ولم تثمر أي دفع للأمور في اتجاه حلحلة العقد القائمة.

كان للاحتفال طابع مميز كونه يحصل للمرة الأولى منذ أكثر من سنتين بسبب الشغور الرئاسي الذي حال دون إقامة العرض العسكري وحفلة الاستقبال في القصر الجمهوري. وفتحت قاعة 25 أيار في القصر أمام الرؤساء الأربعة لاستقبال المهنئين لوقت تجاوز البرنامج المقرر بساعة وربع الساعة إضافية.

3 خلوات ودردشات
وقبل بدء استقبال المهنئين، وفور العودة من العرض العسكري في قلب بيروت، عقدت في مكتب رئيس الجمهورية في قصر بعبدا، خلوة أولى ضمت: عون وبري ثم خلوة ثانية حيث انضم اليهما الحريري ثم انضم سلام الى خلوة ثالثة، وعرضت خلالها الأوضاع العامة في البلاد ومراحل تشكيل الحكومة، بحسب المكتب الإعلامي الرئاسي.

كما تخلل الاستقبال أحاديث جانبية بين أقطاب سياسيين محورها التشكيلة الحكومية. فسأل عضو كتلة «القوات اللبنانية» النيابية أنطوان زهرا الرئيس بري: «هل كل مشكلتك معنا؟». ورد بري: «لا أعرف». وجرى حديث مطول بين وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل ومدير مكتب الرئيس المكلف نادر الحريري.

وكان الرئيس الحريري انسحب لبعض الوقت من استقبال المهنئين عندما حضر السفير السوري لدى لبنان علي عبد الكريم علي لتقديم التهاني.

وقالت أوساط الرئيس الحريري لـ «الحياة» إنه أثناء الخلوة الرباعية جرى استكمال بحث كان جرى أول من أمس، أثناء اتصال هاتفي مطول بين الحريري وبري كانت بحثت خلاله العقد التي تواجه التشكيل وكان الجو إيجابياً.

وقالت المصادر نفسها إن ليس من مشكلة بين بري والحريري وكل ما في الأمر أن الحريري كان التزم مع «القوات» على توليها حقيبة الاشغال العامة والنقل، ومن بعدها طالب الرئيس بري بالحقيبة ذاتها، وهو كانت عُرضت عليه حقيبة الصحة لكنه أصر على حقيبة الأشغال، علماً أن النائب فرنجية يريد حقيبة من ثلاثة: الاتصالات أو الطاقة أو الأشغال.

وكان الرئيسان بري والحريري وصلا سوية إلى قصر بعبدا، ودخلا مكتب الرئيس عون ثم انضم إليهم الرئيس سلام. وعلق الأخير على الخلوة التي عقدت بالقول بعد انتهاء حفلة الاستقبال: «المطبخ شغال والأجواء جيدة». ونقلت محطة «أن بي أن» عن الرئيس بري تعليقه على الأجواء الحكومية بأن «الأجواء منيحة لامعة وملمعة».

أما الحريري فقال: «الأجواء كانت جيدة، والتشاور قائم ولا وقت محدد للحكومة». وأكدت أوساطه أنه سيستكمل اتصالاته.

ولا تزال عقدة مطالبة رئيس الجمهورية بتسمية وزير شيعي عالقة، لارتباطها بحلحلة في مسألة الحقائب.

فرنجية غاب … وجنبلاط غرد من بُعد: 3 عروض عسكرية مع من وضد من؟

غاب عن حفلة الاستقبال التي أقيمت في القصر الجمهوري اللبناني بعض الشخصيات، وأبرزها رئيس «اللقاء الديموقراطي» النيابي وليد جنبلاط، رئيس «تيارالمردة» النائب سليمان فرنجية، والرئيس السابق للجمهورية إميل لحود، كما غاب الرئيس السابق ميشال سليمان لكنه كان حاضراً العرض العسكري في قلب بيروت.
على أن جنبلاط الذي قال عنه عضو «اللقاء الديموقراطي» مروان حماده إنه «ليس غائباً في كل ما يخص نهضة الجمهورية ودعم هذا العهد»، غرد على موقع «تويتر» قائلاً: «ثلاثة عروض عسكرية لمناسبة واحدة: الاستقلال.. مع من وضد من يا ترى؟». وأرفقها بصورة لخوذة عسكرية موضوعة فوق منزل مخلعة نوافذه.