Beirut weather 20 ° C
تاريخ النشر November 22, 2016 04:21
A A A
مجموعة تعقيدات والسلبية تَحكُم التأليف
الكاتب: الجمهورية

يحتفل لبنان اليوم بعيد الاستقلال، وكلّ الدولة حاضرة في العيد، ولعلّ هذه الفرصة الجامعة تسحب نفسَها على مسار التأليف بنيّاتٍ حسنة وصادقة، وبغسلِ قلوب يوفّر الحد الأعلى من التواضع، وكذلك التفهّم والتفاهم بين مختلف الأطراف، بما يُكمّل الصورة الحكومية ويُعجّل بولادتها جامعةً لكلّ الأطراف ومن دون استثناء.

للعيد وهجُه هذه السنة، بعد اكتمال صورة الدولة بانتخاب رئيس الجمهورية، ومن حق اللبنانيين أن يطمحوا لأن يشكّل العيد، نقطة الانطلاق نحو الاستقلال الحقيقي الذي لطالما تاقوا إليه، تصان فيه السيادة بكلّ معانيها، ويحرّر اللبنانيين من كلّ ما ينغّص حياتهم، ويزيد من هواجسهم، ويُخرجهم من عتمة المشكلات وما أكثرها، والأزمات التي تراكمت على مرّ السنوات.. إستقلال حقيقي، تلتقي فيه كلّ الإرادات الداخلية على صيانة الاستقرار الداخلي وتعزيز الأمن الداخلي وعلى الحدود، وللجيش والأجهزة الامنية جهود مشهود لها في هذا المجال، وكذلك توفير الأمان الاجتماعي والاقتصادي والمعيشي، الذي هوالمطلب الأكثر إلحاحاً لدى كلّ اللبنانيين.

ولقد شكّلت رسالة الاستقلال لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وهي الأولى بعد غياب سنتين وأكثر، فرَضه الفراغ في سدّة الرئاسة الأولى، محطةً بارزة، فجاءت استكمالاً لخطاب القسَم، حدّد فيها خريطة الطريق إلى كيفية علاج الداخل من الأمراض التي يعانيها.

هذا في وقتٍ ما زالت السلبية تتحكّم بمسار التأليف، وأبقَته عالقاً في دائرة التعقيدات من هنا وهناك. لا بل إنّها أبقَت مزاج البلد بشكل عام «معوكراً»، جرّاء تعكّر المزاج الرئاسي على خط التأليف، والذي لم يصفُ بعد في غياب الوصفات العلاجية التي لا يبدو أنّها في المتناول حتى الآن.

التأليف المعطّل
إلى ذلك، دخلَ التأليف الحكومي في دائرة التعقيد، على نحو لم يَشفع له اللقاء بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلّف سعد الحريري في بعبدا أمس والذي انتهى بتوجيه الحريري اتّهاماً إلى جهات لم يسَمِّها بالتعطيل، الأمر الذي ولّد انطباعاً بأنّ الولادة الحكومية قد تتأخّر الى أجل غير مسمّى، ويتأخّر معها استحقاق قانون الانتخاب الموعود، وربّما الاستحقاق النيابي برُمّته. وبدا من المواقف أنّ الخلاف على التأليف ليس خلافاً تقنياً بمقدار ما ينطلق من خلفيات سياسية تتعاظم يوماً بعد يوم، مشفوعةً بكيديات وفيتوات متبادلة.

زوّار بعبدا
في هذا الوقت، نقل زوّار قصر بعبدا لـ«الجمهورية» انّ زيارة الحريري لم تكن مقررة من قبل، وأنه رغبَ بوضع رئيس الجمهورية في حصيلة الاتصالات التي كانت جارية بعيداً من الأضواء كما تمّ التفاهم من قبل بينهما. وهو أبلغَ عون أنّ ما كان عالقاً في المفاوضات الجارية بينه وبين «التيار الوطني الحر» قد تمّ التفاهم بشأنه، وخصوصاً تلك المتصلة بالتفاهم على الحقائب المخصصة للطرفين». ولفت هؤلاء إلى «أنّ ما تبقّى من عقَد حكومية تعوق التشكيلة الوزارية بات محصوراً بتلك التي ما زالت عالقة بين رئيس مجلس النواب و«التيار الوطني الحر» ورئيس الجمهورية الذي يرغب بتسمية حصته من الطوائف الأساسية، ومنها حقيبتان سنّية وشيعية، والتي ما زالت الحقيبة الشيعية منها مدارَ جدل مع بري الذي لا يرغب بالتخلي عن أيّ مِن المقاعد الشيعية، ولا بالنسبة إلى مطالبه بالحقائب العائدة إلى فريق «الأوراق البِيض» في جلسة 31 تشرين الأول الماضي.

وعلمت «الجمهورية» أنّ الرئيس المكلف لم يرفع أيّ تشكيلة وزارية لرئيس الجمهورية، وأنّ زيارته الى قصر بعبدا تأتي في سياق الاتصالات التي استأنفها، بعد تراجُع حدّة التوتر على جبهة بعبدا ـ عين التينة، والذي انعكسَ جموداً لأيام عدة على هذه الاتصالات.

«المستقبل»
ووصَفت مصادر «المستقبل» أجواء اللقاء بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف بأنّها كانت جيّدة. ونفَت حصول أيّ اشتباك سياسي بين الرئاستين الثانية والثالثة، وقالت لـ«الجمهورية»: «إنّ الرئيس الحريري ليس في صَدد الاشتباك مع أحد، بل هو يعمل بجهد لتأليف الحكومة العتيدة وليس لكي يشتبك مع أحد ثم إنّ الرئيس بري كان واضحاً في ردّه بأنّ جوابه ليس جواباً على الرئيس الحريري، وبالتالي ليس هناك أيّ اشتباك «. ولا تلمس المصادر نيّة عند أيّ طرف بتفشيل مهمّة الرئيس المكلف، إلّا أنّها لفَتت إلى وجود مطالب وطموحات متناقضة، وهذا بالأمر طبيعي، ومهمّة الرئيس المكلف هي أن يوازن بين هذه المطالب. وأكّدت المصادر أخيراً مشاركة الحريري في احتفالات الاستقلال اليوم «إلّا إذا حتَّم عمله عليه السفر».

الحريري
وكان الحريري قد قال بعد زيارته بعبدا: «نحن متّفقون مع فخامة الرئيس على كلّ شيء، هناك بعض العثرات ومن يعطّل معروف اسألوه».

برّي
وسارَع بري إلى التعليق على كلام الحريري، فقال في تصريح له: «ليس جواباً على دولة الرئيس سعد الحريري بل توضيحاً له، الذي يُعرقل هو الذي يخالف الدستور والأعراف وقواعد التأليف، وليس من يحذّر من ذلك، وقد يكون الهدف الأبعد الإبقاء على قانون الستّين». وأمام زوّاره، قال بري أن لا جديد في الموضوع الحكومي، وما قلته قلته، وكلامي كان نهائياً وأبلغته الى الحريري.
وحول الحكومة ومَن يعرقلها، قال: «الجواب ليس عندي، فليُسأل من يعرقل».
وقيل له إنّ هناك من يصرّ على رفضِ إشراك النائب سليمان فرنجية في الحكومة، فقال: «قلت وأكرّر، ليكن معلوماً أنّني شخصياً لا أشارك في حكومة بلا النائبين وليد جنبلاط وفرنجية».
وعن وجود من يجيّش أجواء سلبية ضدّه، أجاب بري: «كلّ من يهاجمني عن غير وجه حقّ فسيَسمع الجواب المناسب، وأمّا إذا هاجمني في نقطة معيّنة ويكون معه حق، أراجع نفسي وأقول معه حق».
وحول ما يقال عن محاولات ضغط على «القوات» لتحجيم تمثيلها، قال: «في مسألة تشكيل الحكومة، لا علاقة لي لا بالـ«القوات» ولا بغيرها، أنا علاقتي مع الرئيس المكلف».

رئيس حزب مسيحي
وأكّد رئيس حزب مسيحي لـ«الجمهورية» أنّ «أزمة ولادة الحكومة لا تتعلّق بحقيبة بالزائد أو بالناقص، وليست مسألة وزير سياديّ، أو تمثيل أحزاب وخلافاً على الأحجام السياسيّة، بل إنّ المسألة أبعد من ذلك بكثير، فهناك من استيقَظ على واقع جديد وتخطّى موضوع التأليف الحكومي». وشدّد على أنّ العرقلة هي عرقلة لانطلاقة العهد وللرئيس المكلّف على السواء». وأضاف: «إستعراض حزب الله العسكري في القصَير لم يكن إلّا رسالة للداخل، وإذا لم تصل الرسالة بشكل واضح أتبعَوها بعرض «سرايا التوحيد» في الجاهلية، وهذا العرض الأخير ليس موجّهاً إلى الساحة الدرزيّة الداخلية». وردّاً على سؤال عن الوقت الذي ستبصِر فيه الحكومة النور: أجاب: ما زلنا في بداية الطريق، مشَكّكاً بوجود نية حقيقية بتسهيل التأليف. ولفتَ إلى أنّ «التحالف الجديد بين «المستقبل» و«التيار الوطني الحر» و«القوّات» أخاف المعرقلين».

مجموعة تعقيدات
وكانت مصادر تواكب مساعي التأليف قد تحدّثت عن مجموعة من التعقيدات، أبرزُها:

– إصرار فريق رئيس الجمهورية على تمثيل «القوات اللبنانية» بالحجم المعلن.

– إصرار «حزب الله» على تمثيل رئيس تيار «المردة» النائب فرنجية والحزب السوري القومي الاجتماعي، مع شرط أساسي أنه يربط مشاركته في الحكومة بمشاركتهما. ونُقل عن مستويات رفيعة في الحزب قولها «لن نشارك في حكومة بلا فرنجية و«القومي».

– إصرار رئيس مجلس النواب نبيه بري على حصّته الوزارية المتمثلة بحقيبتَي المال والأشغال، إضافةً إلى تمثيل فرنجية، وهو ربَط مشاركته في الحكومة بوجود فرنجية فيها.

– إصرار قوى سياسية على اختلافها على التمثيل بغير طوائفها. فرئيس الجمهورية يريد تمثيلاً شيعياً وسنّياً، والرئيس المكلف يرغب بتوزير مسيحي من كتلته، ورئيس مجلس النواب و«حزب الله» يرغبان بأن يكون توزير فرنجية و«القومي» من الحصّة المسيحية، الأمر الذي لا يلقى قبولاً من عون و«القوات».

– عقدة تمثيل الروم الأرثوذكس وموقع نائب رئيس مجلس الوزراء الذي ما يزال محلَّ تجاذب.

أمام هذه العقد، أكّدت المصادر لـ«الجمهورية» أنّ «الامور مستعصية وتكاد تكون عادت إلى المربّع الأول، وعزّز ذلك الاشتباكُ المتفاقم بين الرئاسات وتبادل الاتهامات بالعرقلة، وهذا يُنذر بطول أمد التأليف والغرَق في تفاصيل قد لا يكون معلوماً كيف ستُسحَب الشياطين من داخلها».

وأكّدت المصادر أنّ الكلّ، وخلافاً للكلام المعسول عن تسهيل التأليف لا يقرن هذا القول بالفعل، بدليل تبادل الطروحات التعجيزية والتشبُّث بها، والتعاطي مع الاستحقاق الحكومي كقطعة جبنة يحاول كلّ طرف ان يقضم جزءاً منها وأكبرَ من حجمه».