Beirut weather 10.07 ° C
تاريخ النشر April 3, 2016 02:41
A A A
أسرار الصحف
الكاتب: أسرار الصحف

أخبار وأسرار لبنانية – الأنباء

٭ حارة حريك والرد على الرابية:
توقف مراقبون عند كلام لرئيس الهيئة الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك رفض فيه «العودة الى الماضي حيث كانت المارونية السياسية، وللنغمة القديمة أن قوة لبنان في ضعفه». ويرى هؤلاء أن موقف يزبك المتقدم رد واضح من حارة حريك، بعد رسالة الرابية التي أوصلها السيد نصرالله في إطلالته الإعلامية الأخيرة، على التفاهم بين القوات اللنبانية والتيار الوطني الحر والذي أسس لتنسيق مفتوح بين الحزبين في أكثر من ملف إداري وسياسي، ولثنائية في الشارع المسيحي لا يمكن تخطيها على غرار الثنائية الشيعية التي تجمع حزب الله وحركة «أمل».

٭ صاحب الشرعية والمشروعية:
ينقل عن أحد مسؤولي التيار الوطني الحر قوله إن الحيثية المسيحية للعماد ميشال عون تجعل منه صاحب الشرعية والمشروعية لتولي رئاسة الجمهورية، معتبرا ان المقارنة، على المستوى التمثيلي، بينه وبين النائب سليمان فرنجية لا تستقيم، «مع احترامنا لرئيس تيار المردة». ويتابع: إن نفخ ترشيح فرنجية بتأييد إسلامي واسع وبأكثرية 70 نائبا لا يعني أنه أصبح مرشحا قويا، ذلك أن قوانين الانتخاب الجائرة التي لا تحقق التمثيل الصحيح، قد تسمح له بالحصول على أكثرية 100 نائب أيضا، سيكون معظم النواب المسيحيين منهم، منتخبين من قبل المسلمين.

٭ فرنجية لن يتخلى عن الرئاسة:
مقربون من النائب سليمان فرنجية نقلوا عنه قوله إنه لن يتخلى عن كرسي رئاسة الجمهورية لأي كان، وأنه يعتبر نفسه الأحق لهذا المنصب، مشيرا الى أن الأمل بوصوله الى كرسي الرئاسة بات قريبا أن يصبح واقعا ملموسا. وذكرت مصادر أن فرنجية وخلال جلسات خاصة مع مستشاريه يقوم بتشكيل فرق عمل ولجان استشارية ستكون من الفرق والمجموعات العاملة في حال وصوله الى منصب رئاسة الجمهورية.

٭ 3 نقاط محور الحركة الدولية:
تقول مصادر مواكبة للحركة الديبلوماسية الدولية الكثيفة تجاه لبنان (زيارات أمين عام الأمم المتحدة ووزير خارجية بريطانيا والرئيس الفرنسي تباعا) إن مجمل المبادرات والمواقف التي ينقلها الموفدون والزوار الى بيروت باتت تتمحور في شكل رئيسي على 3 نقاط: الدعم القوي للجيش كركيزة أولى وأساسية للحفاظ على الاستقرار ومواجهة الإرهاب، الضغط في اتجاه تحفيز القوى اللبنانية لإنهاء أزمة الفراغ الرئاسي والإقلاع عن الرهانات على مؤثرات إقليمية على هذه الأزمة، وزيادة الدعم في قضية اللاجئين السوريين التي تثقل كاهل لبنان ريثما تنجلي ملامح الحلول المطروحة لسورية.

٭ رئيس انتقالي بموازاة الانتقالية السورية:
بدأ الحديث في الكواليس اللبنانية عن حل جزئي لأزمة الرئاسة اللبنانية قوامه انتخاب رئيس جمهورية لعامين بحيث يكون عهده انتقاليا، وتمرير الوقت الإقليمي الصعب المتوقع أن يستمر لغاية انتهاء فترة الأشهر الـ 18 التي هي مهلة الفترة الانتقالية في سورية.

٭ قوى الأمن الداخلي وقضية الفساد:
نقل عن مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص قوله إنه بقدر ما هو حزين كون فضيحة الفساد التي تورط فيها البعض في قوى الأمن الداخلي، وهم قلة خرجت الى الإعلام وأساءت الى سمعة قوى الأمن وسهرها الدائم في خدمة المواطن اللبناني وحمايته، بقدر ما هو سعيد لما عبرت عنه قضية الكشف عنها من جهود وإرادات من أجل تطهير المؤسسة من الفساد والفاسدين، مؤكدا السير بما بدأه من أجل تنظيف المؤسسة المؤتمن عليها من كل ما تشكو منه من موبقات.