Beirut weather ° C
تاريخ النشر April 3, 2016 02:32
A A A
“كا-52” الروسية تجعل البحرية المصرية القوة الضاربة في الشرق الأوسط
الكاتب: سبوتنيك

عندما تتسلح حاملة الطائرات “الميسترال” بـ “الهليكوبتر كا-52” الروسية تصبح البحرية المصرية قوة ضاربة في الشرق الأوسط وحوض البحر المتوسط. ففي الفترة الأخيرة، أعلن المسؤولون عن صناعة الطائرات فى روسيا، أنه تم التعاقد مع مصر على توريد الطائرة “كا-52” وذلك طبقاً لتصريحات “ألكسندر ميخييف” المدير العام للشركة المصنعة منوهاً بأن روسيا ستورد لمصر عدد 46 طائرة هليكوبتر سفن من طراز “كا-52”.

1013708897
وكانت روسيا قد طورت هذا الطراز للاستخدام مع حاملتي الطائرات الميسترال اللتين كانتا قد صنعتا بناء على طلب موسكو لاستخدامهما في تدعيم الأسطول البحري الروسي إلا أن الصفقة أُلغيت نتيجة عقوبات الغرب على روسيا بعد أحداث أوكرانيا، أي إن حاملتي الطائرات “ميسترال” اللتين اشترتهما مصر من فرنسا صنعتا خصيصاً لمروحيات “كا-52” المسماة بالتمساح، وبهذا تكون مصر قد فازت بصفقة نادرة التكرار، شارك في تصنيعها بلدان كبيران في عالم السلاح بحرياً وجوياً، وتضافرت فيها خبرات عسكرية وتكنولوجية متطورة عالية متعددة الأطراف.
ولا تقل “كا-52” فى مواصفاتها الفنية والقتالية عن مروحية “AH-64” أباتشي الأميركية وإن كانت تتفوق عليها في كم التسليح الضخم وتنوعه والتفوق في إمكانيات الاشتباك مع الأهداف الجوية والانفراد بالقدرة على قيادة القوات أو توجيه مجموعة من المروحيات وفي السرعة ومدى الطيران والتحليق وأيضاً حماية الطاقم، بسبب المقاعد القابلة للقذف مما لا يتوافر للأباتشي، ومن المعروف أن بدن الطائرة مصمم بحيث يتحمل اشتباك الأسلحة الخفيفة، كما أن النسخة المعدلة للعمل مع حاملة الطائرات الميسترال تحمل مواصفات متطورة لم يعلن عنها بعد.

1017825030
والنسخة التي ستحصل عليها مصر من التمساح خضعت لتطوير خاص لتسخير إمكانياتها الفائقة مع طبيعة العمل على الميسترال، وحتى يمكن حشد أكبر عدد ممكن منها على ظهر حاملة الطائرات أو عند التخزين في باطنها تم تعديل بعض الخواص الفنية والميكانيكية، وعلى سبيل المثال فإن مراوح الطائرة من هذا الطراز قابلة للطي حتى لا تشغل مساحة كبيرة عند الاصطفاف.