Beirut weather 28 ° C
تاريخ النشر August 11, 2017 20:11
A A A
#الصهر_مش_الله
الكاتب: موقع المرده

يبدو أن وزير الخارجية جبران باسيل يكيل الأمور بمكيالين من دون أن يرفّ له جفن أو أن يخطر في باله أن الرأي العام يقف له بالمرصاد ويحسب له خطواته و”ارتكاباته” بحق حرية التعبير… لا بل خطاياه.

اذ أن الرجل يتصرف وكأنه فوق المحاسبة الاجتماعية أو أنه يتناسى بأنه يقوم بأمر وبعكسه تماماً، فيدعي الحرص على حرية التعبير ومن ثم يذبحها بسكينه فقط لأنه هو المقصود!

فقد ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر توقيف الشابة هنادي جرجس في مخفر سير بعبدا على خلفية “بوست” نشرته على صفحتها الخاصة على موقع فايسبوك انتقدت فيه وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل. أطلق عدد من الناشطين هاشتاغ #الصهر_مش_الله رداً على خطوة التوقيف، ونظموا حملة تحت عنوان “الستايتوس مس جريمة” للمطالبة باطلاق سراحها.

وقد تداول منذ قليل عدد من المغردين خبراً مفاده أنه تم نقل هنادي جرجس من مخفر بعبدا الى مخفر حبيش- قسم الآداب لعدم وجود مكان لها في مخفر بعبدا. ويفترض أن تنتظر هنادي يوم الاثنين المقبل كي يطلق سراحها بسبب العطلة يومي السبت والأحد.

وقد اجتاح الهاشتاغ موقع تويتر بعد ان تداوله عدد كبير من الناشطين معبرين عن استيائهم من تقييد حرية الرأي والتعبير، متضامنين مع الشابة هنادي، لا سيما وأن باسيل بذاته هو من سبق له وانتقد عهد الرئيس السابق ميشال سليمان الذي أمر مرة بتوقيف الشاب جان عاصي حين انتقد رئيس الجمهورية السابق.

والمضحك المبكي أن باسيل وقف في تلك الأيام الى جانب عاصي بذريعة الدفاع عن حرية التعبير، مع العلم أن الأخير تخطى في انتقاداته لرئيس الجمهورية السابق حدود اللياقات الانسانية والاجتماعية، ومع ذلك لم يتاون وزير الخارجية عن الدفاع عنه، فقط لأن المستهدف هو خصم سياسي، فلا مانع في حينه في تجاوز “المحظور”.

وما كان مسموحاً صار فجأة ممنوعاً لأن المستهدف هو جبران باسيل وليس خصماً سياسياً، وبالتالي من غير المقبول رميه بوردة… فكيف بالحري بانتقاده على جدران مواقع التواصل الاجتماعي التي تضج ليل نهار بانتقادات تطال كل الناس، سياسيين ومواطنين… من دون حسيب أو رقيب.

وقد نشر العديد من المغردين التغريدة التي سبق ونشرها باسيل يوم توقيف عاصي وفيها #كلنا_جان_عاصي.

يذكر أيضاً أن المغرد عباس زهري واجه أربع شكاوى رفعت من جانب باسيل أمام مكتب الجرائم المعلوماتية بسبب انتقاده وزير الخارجية عبر موقع “تويتر”.

كذلك جرى توقيف الصحافي فيداء عيتاني على خلفية دعوى قضائية مقدمة من باسيل، قبل أن يتعهد عيتاني بإزالة عبارات القدح والذم من “الستاتوس” التي تسببت باعتقاله .