Beirut weather 28 ° C
تاريخ النشر July 11, 2017 03:13
A A A
سعودية تروي مأساتها… والسبب قيادتها للسيارة
الكاتب: سبوتنيك

فتحت الناشطة في مجال حقوق المرأة، التي سجنت بعد أن تحدت الحظر الذي تفرضه السعودية على قيادة النساء للسيارة، من جديد الباب على هذه المحنة.

قضت منال الشريف، التي تعيش الآن في سيدني، تسعة أيام خلف القضبان بعد اتهامها بـ”قيادة أنثى للسيارة” بعد أن حملت مقطع فيديو على “يوتيوب” لنفسها، حيث كانت تسافر عبر شوارع الخبر، في أيار 2011.
ورغم أن المملكة العربية السعودية هي الدولة الوحيدة في العالم التي تمنع النساء من القيادة، لكن الحظر لم يمنع الأم لاثنين من استعادة التحكم في حياتها.

تحدثت صاحبة الـ38 عاماً لصحيفة “ديلي ميل أستراليا”، عن شعورها بالضيق من الاضطرار إلى العيش في عالمين بعد أن فقدت حضانة ابنها البالغ من العمر 11 عاما. وقالت “سجنت لأنني تحديت الحظر… لقد فقدت حضانة ابني، ووظيفتي وبيتي، ولكني لا بد لي من قبول العواقب”. وأضافت “لقد فعلت الكثير من الأشياء في حياتي، ولكن لم أختر أن يتم القبض علي بسبب القيادة. لقد تعبت من قبول هذه القواعد المحرجة لذلك أردت أن أثبت موقف”. “عندما كنت في السجن، كان مصدر أسفي الوحيد أنني لم أكن مع ابني في الوقت الذي كان فيه في المستشفى”.

%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a%d8%a9-%d8%aa%d8%b1%d9%88%d9%8a-%d9%85%d8%a3%d8%b3%d8%a7%d8%aa%d9%87%d8%a7-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%a8%d8%a8-%d9%82%d9%8a%d8%a7%d8%af%d8%aa%d9%87%d8%a7-%d9%84%d9%84
كانت حيلة منذ أكثر من 20 عاماً عندما تم تنظيم أول احتجاج رسمي شهده 47 امرأة تجمعن خلف العجلات لتحدي الحظر على القيادة. ففي عام 1990، أرادت مجموعة النساء أن يثبتن أنهن كفؤات بما فيه الكفاية للقيادة، ولكن لم يمض وقت طويل حتى تم القبض عليهن جميعا.

وفي محاولة لفعل شيء مماثل بعد 21 عاما، وجدت منال الشريف نفسها في السجن لمدة تسعة أيام في عام 2011. وقالت “التاريخ يكرر نفسه”. “أنا فقط لا يمكنني أن أصدق التهم الموجهة لي. اتهمت بـ”القيادة بينما أنثى”. وضعت في السجن مع المجرمين”. وأضافت “أتذكر حارسة السجن عندما سألتني “لماذا أنت هنا”. سمعت عن الحركة لكنها لم تستطع أن تصدق أنها وضعتني في السجن لقيادة السيارة”. “عندما كنت في السجن، بدأت أعتقد أن الحدث فتح حقاً العيون على القضية. والخبر السار كان هو أن الحركة بدأت تعرف”.

وقالت الأم الشابة إنها واجهت رد فعل عنيف لا هوادة فيه بعد أن جذب الفيديو أكثر من 700.000 مشاهدة في غضون 24 ساعة. وقالت “كان الفيديو ينتشر داخل المملكة العربية السعودية”. “كنت أتلقى مكالمات هاتفية، وكانت عائلتي تتلقى تهديدات بالقتل، ولم يتم السماح للفتيات بالخروج”. وأضافت “قيادة السيارة كمرأة، حقا هزت البلاد كلها. واتهمني الناس بإفساد المسلمين… ودعوني بجميع أنواع الأسماء”. “كان الناس يدعونني بالمجنونة وقالوا يجب أن تدخل مستشفى الأمراض العقلية”.
وقالت “لا يهم إذا كنت امرأة متعلمة تعليما عاليا، فما زلت بحاجة إلى ولي الأمر الذكر لإعطائك الإذن للقيام بالأشياء”. “التحدي الرئيسي هو معاملة النساء مثل القصر. فعندما تصلين إلى سن 18، يجب أن تملكين حياتك، لا يجب لأحد أن يمتلك حياتك. ولكن في المملكة العربية السعودية، لا تزال المرأة (البالغة) تعتبر قاصرة”. “كان علي أن أذهب إلى والدي للحصول على جواز سفري”.

وأوضحت أن النساء السعوديات يصورن على أنهن “ملكات” حتى يتم حمايتهن من قبل مملكة الرجال. موضحة “لهذا السبب لا يمكننا القيادة لأننا بحاجة إلى توجيه الذكور للقيام بأي شيء نيابة عنا”. وأضافت “لقد جئت من مجتمع خاص جداً حيث نعيش خلف نوافذ مغلقة، والجدران عالية والنساء تغطى. من الصعب جداً على الفتيات والنساء في المملكة العربية السعودية القيام بأي شيء دون الحصول على إذن من ولي الأمر”.

ولكن على الرغم من حصولها على رخصة قيادة، قالت منال إن النساء ما زلن غير مسموح لهن بالقيادة ببساطة لأنهن “قاصرات قانونا” في البلاد. وأوضحت أنه عندما تزوجت من زوجها الثاني، عرفت أنها بحاجة للحصول على إذن من والدها و”إذن خاص من الحكومة” لأنه لا يسمح لها بالزواج من رجل غير سعودي. وقالت “حتى هذا اليوم، ما زلت لم أحصل على الإذن الثاني”. “لم نتمكن من الزواج في دبي لأنني لا يسمح لي بالزواج من غير سعودي دون إذن. فكان علينا أن نلجأ إلى الزواج المدني بمحكمة في كندا”.

%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a%d8%a9-%d8%aa%d8%b1%d9%88%d9%8a-%d9%85%d8%a3%d8%b3%d8%a7%d8%aa%d9%87%d8%a7-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%a8%d8%a8-%d9%82%d9%8a%d8%a7%d8%af%d8%aa%d9%87%d8%a7-%d9%84
وقد نشرت السيدة السعودية مؤخراً مذكراتها التي كتبت فيها: “أنا فخور بوجهي. لن أغطيه. إذا كان يزعجك، لا تنظر. إذا كان يغويك بمجرد النظر فيه فهذه مشكلتك. لا يمكنك معاقبتي لأنك لا تستطيع السيطرة على نفسك”.

وفي حديثها إلى “ديلي ميل أستراليا”، قدمت السيدة الشريف اعترافا مقلقا وراء الإلهام لكتابة كتابها. وقالت “أول شيء أن ألهمني حقاً لكي أكتب عندما اكتشفت أن ابني يتعرض للضرب في المدرسة”. “كان ابني يبلغ من العمر ست سنوات عندما نظمت الاحتجاج في عام 2011 حتى أنه لم يفهم ماذا كان يحدث”. وأضافت “بدأت الكتابة باللغة العربية. وعندما كنت أكتب، كنت أكتب عن الحركة. ولكن وكيلي قال إنني بحاجة إلى أن أروي قصصاً شخصية. لم يكن قرارا سهلا ولكنني كنت قادرة على كتابة تفاصيل شخصية جداً عن حياتي”.

تعيش السيدة الشريف الآن في أستراليا كمقيم دائم مع عائلتها، زوجها الثاني وابنه الأصغر دانيال حمزة، البالغ من العمر سنتين-، والذي لم يلتق أبدا بشقيقه عبودي البالغ من العمر 11 عاما”. وقالت: “حياتي تبدو طبيعية هنا”. “أذهب في اتجاهات يومية عادية، وليست هناك الصراعات التي كانت في المملكة العربية السعودية”. “هذا الأسبوع، حصلت على رخصة القيادة الأسترالية. تقدمت بطلب وحصلت عليها. كانت أفضل 300 دولار أنفقتها. كنت سعيدة جداً وأشعر بالحرية”. وأضافت “ما زلت أرغب في العودة لرؤية ابني الأكبر ولكن ذلك صعب لأنني أريد أن أكون مع أطفالي سويا”.

وأكدت الأم أنها لا تزال تقف ضد السعودية التي تمنع النساء من القيادة في البلاد. وقالت: “لا تزال النساء يعاملن كعبيد في عام 2017”. “لن أستسلم أبدا. المطر يبدأ بقطرة واحدة. أريد فقط إنهاء القوانين المحرجة التي طال أمدها على المرأة في بلدي”. مضيفة “بالنسبة لي، يجب أن تكون المساواة حقا وكرامة للمرأة، لتكون نفسها دون إذن من أي شخص”. “الحصول على التعليم، والحصول على فرص العمل والاستقلال. ولا ينبغي التمييز ضد المرأة بسبب جنسها”.

%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a%d8%a9-%d8%aa%d8%b1%d9%88%d9%8a-%d9%85%d8%a3%d8%b3%d8%a7%d8%aa%d9%87%d8%a7-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%a8%d8%a8-%d9%82%d9%8a%d8%a7%d8%af%d8%aa%d9%87%d8%a7-%d9%84