Beirut weather 29 ° C
تاريخ النشر June 14, 2017 09:02
A A A
كيف تتم عملية الاقتراع وكيف تحتسب الاصوات في قانون الانتخاب الجديد؟
الكاتب: حسنا سعادة - موقع المرده

واخيراً تم التوافق على مسودة قانون انتخابي على ان تناقش اليوم في مجلس الوزراء لتقر في مجلس النواب يوم الجمعة.

وتتلخص نقاط المسودة باقرار النسبية على 15 دائرة على ان يكون الصوت التفضيلي محصورا في القضاء وان يتم  على اساسه ترتيب المرشحين في الدائرة على اساس نسبة هذا الصوت فيما يشكل الحاصل الانتخابي عتبة نجاح اللائحة مع الافساح في المجال امام اللوائح غير المكتملة بشرط ان تحتوي على مقعد  واحد عن كل قضاء على الأقل.

ومع اعتماد الصوت التفضيلي على صعيد القضاء تخسر الاقليات امكانية ايصال صوتها الانتخابي كما بالامكان التحكم بنتائج اللائحة التابعة حتى للحزب نفسه.

واذا كانت طريقة الاقتراع سهلة نسبياً على ما يشرح الباحث في الشركة “الدولية للمعلومات ” محمد شمس الدين في حديث لموقع “المرده” لافتا الى انه اذا اخذنا دائرة زغرتا ـ الكورة ـ البترون ـ بشري  حيث هناك 10 مقاعد، فانه ما على الناخب الا ان يختار لائحة يقترع لها مع وضع اشارة الى جانب المرشح الذي يريد تفضيله على غيره  من المرشحين شرط ان يكون من قضائه، بحيث تنال اللائحة المقاعد نسبة الى عدد الاصوات التي نالتها عبر قسمة عدد المقترعين على عدد المقاعد ما ينتج عنه الحاصل الانتخابي الذي على اساسه تنال اللائحة المقاعد، فمثلا اذا كان عدد المقترعين في هذه الدائرة مئة الف يقسم العدد على عشرة الذي هو عدد مقاعد الدائرة، فينتج الحاصل الانتخابي الذي يكون بهذه الحالة عشرة الاف، فاذا نالت اللائحة الاولى 45 الف صوتا يحق لها باربعة مقاعد واذا نالت الثانية 30 الف صوتا يحق لها بثلاثة مقاعد اما اذا نالت الثالثة عشرين الف صوتا فيحق لها بمقعدين، يبقى عندها خمسة الاف صوتا تكون نالتهم اللائحة الرابعة الذي لا يحق لها باي مقعد كونها لم تتمكن من الوصول الى الحاصل الانتخابي، ليبقى مقعدا من المقاعد العشرة يعطى في هذه الحالة للائحة الاولى التي نالت 45 الف صوت والتي لديها الكسر الاكبر. اما كيفية توزيع المقاعد فعندها يخضع الامر للصوت التفضيلي الذي يتم ترتيبه في الاحتساب عاموديا من الاعلى الى الاسفل على مستوى القضاء، حيث يتم اختيار من نال اعلى الاصوات التفضيلية، الا ان طريقة الاحتساب كما وضعوها في المسودة خاطئة وستحصل اشكالات حولها حيث كان من الاجدى ان يتم احتساب المقاعد نسبيا على الاقضية الاربعة مثلا الخمسة مقاعد  للائحة الاولى يجب ان يكون الاحتساب بمعزل عن القضاء وتحديد الحصة قبل توزيع المقاعد.

ورأى شمس الدين انه “في الصياغة القانونية من المؤكد انه ستتم اعادة صياغة هذه النقطة المبهمة قبل اقرار القانون في مجلس النواب لتتمثل الاقضية بشكل صحيح كي لا نقع في اشكالات”.

واذ اعتبر ان “الصوت التفضيلي لن يكون له اي تأثير في دوائر معينة بحيث لا تتبدل فيها النتائج كالمتن وزحلة اكد انه “سيكون له تأثيره في دوائر مثل صيدا ـ جزين، كسروان ـ جبيل، ودائرة البترون زغرتا الكورة وبشري”.