Beirut weather 26 ° C
تاريخ النشر May 19, 2017 05:15
A A A
من المسؤول عن: تجويف التيار العوني؟
الكاتب: رؤوف شحوري - الأنوار

المفارقة صارخة وصادمة في آن… ألق التيار الوطني الحر كان مبهرا وطاغيا على المستوى الشعبي العام عندما كان يقوده العماد ميشال عون. وكانت الشبيبة، بنسبة غير محددة من مختلف الطوائف، تتطلع الى نظام عصري جديد يخلّصها ويحرر الوطن ويشفيه من الخلايا السرطانية للطائفية والمذهبية المنتشرة في عروقه، ووجدت في الخطاب السياسي للعماد عون زعامة واعدة للقضاء على الداء، قبل أن يودي بحياة الوطن. وحتى عندما أطلق الدعوة الى استعادة حقوق المسيحيين احقاقا للميثاقية، بدا مقنعا على المستوى الشعبي والوطني ولا نتحدث هنا عن السياسيين.
***

بعد انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية تفاءلت الناس بعهد جديد واعد، واعتقدت الشبيبة ان هذا الحدث هو مؤشر يبشّر بالمنعطف التاريخي المنتظر، لا سيما مع اسناد قيادة التيار الى عنصر من الشبيبة بدا واعدا في حينه، هو الآخر… ولكنها فرحة ما تمّت! ومن المفارقات المذهلة، ان سمعة التيار بدأت تهتز، وخطابه السياسي بدأ يتغيّر، وأحدث هذا السلوك المفاجئ نقزة لدى المكونات الأخرى في الوطن أو لدى شرائح متنوعة منها، وكان في مقدمة من صُدم هو الصديق والحليف للتيار قبل الخصم والمنافس!
***

في غضون هذه الشهور القليلة من عمر العهد، لم تتعرّض شخصية الى الانتقاد الواسع من مختلف شرائح الوطن، بقدر ما تعرّض له رئيس التيار الوطني الحر الشاب، وزير الخارجية جبران باسيل. وتجاوز بعض هذا الانتقاد حدود اللياقة وبلغ حدّ التجنّي أحيانا، بما يشير الى درجة الاستفزاز التي أحدثها أسلوبه وخطابه السياسي الجديد، وقد بدا لكثيرين انه يشذ عن مألوف ما اعتادوا سماعه من التيار طوال عقود. وبدا لكثيرين ان خطابه عن حقوق المسيحيين تحوّل الى نبرة طائفية شعبوية منغلقة داخل بيئتها، وتختلف عن دمجها بروح الميثاقية كما في السابق. وعلى الأرجح ان هذا الأسلوب أحدث أيضا صدمة صامتة لدى الحكماء والمتّزنين داخل التيار نفسه، وما أكثرهم…
***

قبل إلصاق تهمة تجويف التيار العوني ب الكيدية السياسية، من الأجدى القيام بوقفة ونقد ذاتي وموضوعي، والاستماع الى الآخر الذي يقول ان بعض عتات العونيين هم أول المبادرين بهوسهم الى تجويف التيار العوني…