Beirut weather 30 ° C
تاريخ النشر March 21, 2017 07:28
A A A
متى يصبح المجلس فارغاً؟؟
الكاتب: الديار

أكدت أوساط سياسية لصحيفة “الديار” أنه “بعد تاريخ 20 حزيران يُصبحالمجلس النيابيفارغاً، إذ يُعتبر النوّاب عندها سابقون، ولا يعود لهم أي صفة تشريعية”، موضحة أن “رئيس الجمهورية ميشال عون يرفض التوقيع على مرسوم دعوة الهيئات الناخبة ليس للوصول الى مرحلة الفراغ التي إن حصلت ستكون سابقة في تاريخ لبنان، إنّما لكي لا يُلزم القانون حُكماً الذهاب الى الإنتخابات في موعدها وفق القانون المرعي الإجراء أي قانون الستين”.

ولفتت الى أنه “من أجل تفادي الفراغ، يُمكن اعتبار أنّ مجلس النوّاب قد حُلّ كون ولايته الممدّد لها مرتين قد انتهت، فتجري عندها الإنتخابات وفق الدستور في مهلة لا تتجاوز الثلاثة أشهر وفق القانون النافذ، أو وفق القانون الذي تمّ الإتفاق عليه قبل انتهاء ولاية المجلس الحالي. وفي أسوأ الأحوال، تعمد الكتل النيابية للتمديد لنفسها لمرة ثالثة وأخيرة، علماً أنّ مثل هذا القرار سيفتح باب المواجهة مجدّداً بين الشعب ومجلس النوّاب، وهو خيار مستبعد بشكل كبير”.

وأشارت الى أن “الرئيس عون قد قام بهذه الخطوة من أجل تشجيع السياسيين على الإسراع في الإتفاق على قانون جديد، غير أنّها لم تؤثّر إيجاباً على مسار المفاوضات بين الكتل النيابية إلاّ في الأيام الأخيرة إذ تكثّفت اللقاءات الثنائية (الحريري- فرنجية والحريري- جعجع) والرباعية (التيّار الوطني الحرّ- المستقبل- أمل وحزب الله) من دون أن ينتج عنها شيء ملموس”، مبدية تفاؤلاً بـ”قرب ولادة القانون الجديد في شهر نيسان المقبل على أبعد تقدير، خصوصاً إذا ما حُلّت عقدة رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط، وتمّ استرضاء حزب القوّات اللبنانية”، لافتة الى أنّ “الأسابيع المقبلة ستكون حاسمة في هذا الموضوع، وستظهر نتائجها للعلن”.

وشددت على أن “السياسيين يعون ضرورة عدم إدخال البلاد في أي أزمة سياسية بعد الإنجاز الذي حصل مع انتخاب عون رئيساً، وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية برئاسة الحريري، ولهذا فهم سوف يتحمّلون المسؤولية، ويقومون بما في وسعهم لعدم إدخال البلاد في الفراغ”.