Beirut weather 25 ° C
تاريخ النشر March 19, 2017 05:59
A A A
ثأرية بين «سيتي» وليفربول… و«ريال» يهزم بلباو
الكاتب: الراي

برشلونة يواجه فالنسيا… يوفنتوس يلتقي سمبدوريا…
بايرن يصطدم بمونشنغلادباخ… وسان جرمان يستقبل ليون
*

يسعى مانشستر سيتي إلى الثأر من ليفربول، وتضميد جراحه الاوروبية، عندما يستقبله على ملعب «الاتحاد»، اليوم، في مباراة حامية الوطيس، في ختام المرحلة 29 من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.
وكان ليفربول تغلب على مانشستر سيتي بهدف وحيد في اليوم الاخير من 2016، ودخل طرفاً في الصراع على اللقب، إلا ان أداءه تراجع في المراحل اللاحقة، وبات حالياً في المركز الرابع برصيد 55 نقطة، الا انه لا يزال في موقع يؤهله للمشاركة في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.
ولا يزال مدرب ليفربول، الألماني يورغن كلوب يعتقد أنه المدرب المناسب لناديه الحالي، إذ قال: «أشعر أن جماهير النادي تعتقد أنني الشخص المناسب في المكان المناسب وبالتالي فنحن نشعر بهذه الثقة وهذه التزكية». وأضاف: «دائما أنا أبحث عن بدائل وخيارات. هل هناك من يستطيع القيام بذلك بصورة أفضل».
في المقابل، يريد مانشستر سيتي الثالث (56 نقطة يملك مباراة مؤجلة) تضميد جراحه الاوروبية، بعد خروجه على يد موناكو الفرنسي من الدور ثمن النهائي لدوري الأبطال هذا الاسبوع، بخسارته اياباً 1-3، بعدما تقدم ذهابا 5-3.
وهي المرة الاولى التي يفشل فيها مدرب «سيتي»، الإسباني جوسيب غوارديولا في بلوغ الدور ربع النهائي في ثماني محاولات منذ بداية مسيرته التدريبية التي قاد فيها برشلونة وبايرن ميونيخ الألماني.
ورأى غوارديولا أن إجراء تغييرات جذرية في صفوف فريقه مستحيلة في ظل الواقع الحالي لسوق الانتقالات.
وقال: «الكثير من الناس تحدثوا عن تغيير 12 أو 13 لاعباً. لكن هذا الأمر مستحيل تغيير هذا العدد من اللاعبين».
ويستقبل توتنهام الثاني ساوثمبتون اليوم وهو يحتفظ ببصيص أمل في المنافسة على اللقب.
بيد ان الفريق اللندني الشمالي تلقى ضربة موجعة باصابة مهاجمه هاري كاين في اربطة الكاحل، وغيابه عن الملاعب فترة طويلة.
ويحل مانشستر يونايتد ضيفاً على ميدلزبره المهدد بالسقوط، والذي اقال مدربه الإسباني ايتور كارانكا بسبب النتائج السلبية التي حققها الفريق في الآونة الاخيرة.
ويغيب عن «الشياطين الحمر» المهاجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش ولاعب الوسط الإسباني اندير هيريرا بداعي الايقاف، والفرنسي بول بوغبا لاصابة بتمزق عضلي.
وكان وست بروميتش عمق جراح ارسنال ومدربه الفرنسي ارسين فينغر بفوزه عليه 3-1 في افتتاح المرحلة امس.
وهي الخسارة الرابعة لارسنال في اخر خمس مباريات في الدوري المحلي ففشل في تضييق الفارق عن ليفربول صاحب المركز الرابع الذي يتقدم عليه بفارق 5 نقاط مع خوضه مباراة اكثر.
وأحرز أهداف وست بروميتش كريغ داوسون (12، و75)، الويلزي هال روبسون كانو (55)، فيما سجل هدف أرسنال، التشيلي اليكسيس سانشيز (15).
ورفع وست بروميتش رصيده إلى 43 نقطة في المركز الثامن، بينما تجمد رصيد أرسنال عند 50 نقطة في المركز الخامس المهدد من قبل «يونايتد» (49 نقطة)، الذي يواجه اليوم ميدلزبره.
من جهته، قاد مدافع تشلسي غاري كاهيل فريقه إلى الفوز على ستوك سيتي 2-1، إذ تقدم «البلوز» الأول عبر البرازيلي ويليان (13)، لكن ستوك سيتي عادل النتيجة عبر الإيرلندي جوناثان وولترز (38 من ضربة جزاء)، وفي الدقيقة 87 أحرز كاهيل هدف الفوز، ليرفع رصيد فريقه إلى 69 نقطة في الصدارة، فيما تجمد رصيد ستوك عند 36 نقطة في المركز التاسع.
وفي بقية المباريات، فاز ايفرتون (50 نقطة) على هال سيتي (40) برباعية نظيفة، وليستر سيتي على وست هام 3-2، وكريستال بالاس على واتفورد بهدف، فيما تعادل سندرلاند مع بيرنلي سلباً .

%d8%ba%d8%a7%d8%b1%d9%8a-%d9%83%d8%a7%d9%87%d9%8a%d9%84-%d9%84%d8%a7%d8%b9%d8%a8-%d8%aa%d8%b4%d9%84%d8%b3%d9%8a-%d9%85%d8%ad%d8%aa%d9%81%d9%84%d8%a7%d9%8b-%d8%a8%d9%87%d8%af%d9%81-%d8%a7%d9%84%d9%81
غاري كاهيل لاعب تشلسي محتفلاً بهدف الفوز في مرمى ستوك سيتي (أ ف ب)

إسبانيا
تغلب ريال مدريد على مضيفه اتلتيك بلباو 2-1 امس في المرحلة 28 من الدوري الإسباني.
ورفع «الملكي» رصيده الى 65 في الصدارة بينما بقي بلباو على 44 نقطة.
سجل للفائز الفرنسي كريم بنزيمة (25) والبرازيلي كاسيميرو (68) وللخاسر اريتز ادوريز (65).
ويختتم برشلونة حامل اللقب المرحلة اليوم عندما يستضيف فالنسيا في مباراة قوية.
وكان برشلونة سقط أمام مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا 1-2، مقدماً خدمة جليلة لريال مدريد الذي استعاد الصدارة بفوزه على بيتيس.
وكانت هزيمة برشلونة الأولى منذ خسارته القاسية امام باريس سان جرمان الفرنسي في ذهاب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا برباعية نظيفة في 14 فبراير الماضي، وبعد 5 انتصارات متتالية ثلاثة منها ساحقة على سبورتينغ خيخون (6-1) وسلتا فيغو بخماسية وسان جرمان ايابا (6-1).
وتتركز الأنظار على المهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، صاحب الفضل الكبير في قلب برشلونة تأخره أمام سان جرمان، بتسجيله هدفين وتمريرة حاسمة، وذلك بعد غيابه عن مباراة لاكورونيا الأخيرة.
ويحتاج نيمار إلى هدف واحد ليرفع رصيده إلى 100 هدف مع الفريق «الكاتالوني» بعد 4 مواسم في صفوفه و175 مباراة رسمية.
وفي حال هزه الشباك، سيصبح ثالث برازيلي يصل إلى هذا الحاجز مع برشلونة بعد ريفالدو (130) وايفاريستو (105). ويغيب عن فالنسيا ثنائي الهجوم سانتي مينا والبرتغالي لويس ناني بسبب الإصابة، ما يعني ان منير الحدادي مهاجم برشلونة السابق سيجد نفسه أساسياً مرة جديدة. وبعد تأهله إلى ربع نهائي دوري الأبطال مع «الملكي» وبرشلونة، يصطدم أتلتيكو مدريد بضيفه اشبيلية في قمة المرحلة اليوم.
وحقق أتلتيكو مدريد فوزه الثاني على التوالي بشق الأنفس على ضيفه غرناطة بهدف متأخر لهدافه الفرنسي انطوان غريزمان، فيما تابع أشبيلية تعثرة وتعادل مع ضيفه ليغانيس 1-1 ليخسر 4 نقاط في آخر مباراتين.
ويلعب أيضاً ليغانيس مع ملقة، سبورتينغ خيخون مع غرناطة، وديبورتيفو مع سلتا فيغو.
وكان لاس بالماس فرّمل ضيفه فياريال بفوزه عليه بهدف وحيد، في افتتاح المرحلة اول من امس.
وتجمد رصيد فياريال المنافس على احدى البطاقات الاوروبية عند 48 نقطة، فيما رفع لاس بالماس رصيده إلى 35 نقطة.
ويوم أمس ايضاً، تعادل ايبار مع اسبانيول 1-1.

إيطاليا
تنتظر يوفنتوس المتصدر، رحلة محفوفة بالمخاطر إلى جنوى لمواجهة مضيفه سمبدوريا، بينما يطمح مطارده المباشر روما لطيّ خيبة امله عقب الخروج من الدوري الاوروبي «يوروبا ليغ»، عندما يستضيف ساسوولو في المرحلة 29 من الدوري الإيطالي، اليوم. ويتصدر يوفنتوس، الساعي الى لقبه السادس تواليا، الترتيب برصيد 70 نقطة بفارق 8 نقاط أمام روما الذي خرج من ثمن نهائي «يوروبا ليغ»، و10 نقاط أمام نابولي، الذي يخوض اختباراً سهلاً أمام مضيفه امبولي.
في المباراة الاولى، يحل يوفنتوس المنتشي بتأهله الى الدور ربع النهائي لدوري الأبطال، ضيفاً على سمبدوريا، الذي لم يذق طعم الخسارة في مبارياته السبع الاخيرة (5 انتصارات وتعادلان).
ولن تكون مهمة لاعبي المدرب ماسيميليانو اليغري سهلة امام سمبدوريا الذي سيحاول استغلال عاملي الارض والجمهور لمواصلة انتفاضته في الاونة الاخيرة، والثأر لخسارته الكبيرة ذهابا في تورينو 1-4 واشعال فتيل المنافسة على اللقب مجدداً في حال فوز المطاردين المباشرين روما ونابولي.
وفي بقية المباريات، يلعب أتالانتا مع بيسكارا، بولونيا مع كييفو فيرونا، كروتوني مع فيورنتينا، اودينيزي مع باليرمو وكالياري مع لاتسيو.

ألمانيا
يحل بايرن ميونيخ المتصدر (59 نقطة) وبطل المواسم الاربعة الماضية، ضيفاً ثقيلاً على بوروسيا مونشنغلادباخ، في ختام المرحلة 25 من الدوري الألماني، اليوم. ويمر الفريق «البافاري»، بقيادة المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي، في أفضل أيامه ويسير بخطى ثابتة نحو الاحتفاظ بلقبه، وينافس بقوة أيضاً على لقب دوري الأبطال، إذ أوقعته قرعة ربع النهائي أمام العملاق ريال مدريد.
وفي مباراة ثانية، يلعب ماينتس مع شالكه.
وكان لايبزيغ تلقى هزيمة ثقيلة أمام فيردر بريمن بثلاثية نظيفة امس، ليتجمد رصيده عند 49 نقطة في المركز الثاني، فيما رفع بريمن الثالث عشر رصيده إلى 29 نقطة. وجاءت الأهداف بنكهة نمساويه بحته عبر جينيزوفش زلاتكو (34)، وفلوريان جريليتش (59)، وفلوريان كاينز (1+90).
وفاز فولفسبورغ (29 نقطة) على دارمشتات الأخير (15) بهدف، هوفنهايم الرابع (45) على باير ليفركوزن (31) بالنتيجة ذاتها، وكولن (37) على هرتا برلين الخامس (40) 4-2، فيما تعادل أوغسبورغ الرابع عشر (29) مع فرايبورغ (35) 1-1.
وكان بوروسيا دورتموند حقق فوزاً صعباً على اينغولشتات بهدف نظيف، سجله الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ (14) في الافتتاح اول من امس.
ورفع دورتموند رصيده 46 نقطة ثالثاً.

فرنسا
يختبر باريس سان جرمان حامل اللقب في آخر 4 مواسم، منعطفاً جدياً في سعيه لانزال موناكو عن الصدارة، عندما يستقبل ليون، اليوم، في ختام المرحلة 30 من الدوري الفرنسي. وتبدو أن المباراة خطرة للغاية امام ليون كونها تأتي بعد خروجه المفاجئ من دوري الأبطال، وفي ظل فترة رائعة لليون.
ويحل موناكو ضيفا على كاين، منتشياً بانجاز تأهله الرائع إلى ربع نهائي دوري الأبطال.
ويلعب ديجون أيضاً مع سانت اتيان.
وكان مرسيليا فرّط في نقطتين ثمينتين بتعادله مع مضيفه ليل سلبياً، في افتتاح المرحلة، فيما فاز متز على باستيا بهدف وحيد.