Beirut weather 21 ° C
تاريخ النشر January 10, 2017 10:43
A A A
خاص موقع المرده: خطر كبير يهدد مطار بيروت… ما هو ؟
الكاتب: حسنا سعادة-موقع المرده

 “كارثة كبيرة تهدد مطار بيروت اذا لم يتم تدارك الامر” هذا ما حذر منه رئيس الحركة البيئية اللبنانية الخبير البيئي بول ابي راشد عبر موقع المرده لافتا الى ان مشكلة اسراب النورس ليست المشكلة الوحيدة التي تهدد المطار بل هناك مشكلة اكبر واخطر هي بانبعاث غاز الميثان من مطمر الكوستابرافا، معتبرا ان ما من بلد في العالم يوجد فيه مطار لا يبعد اقل من 5 كلم عن مطمر نفايات كما هي الحال في لبنان .
ويشرح ابي راشد لموقع المرده انه عند طمر النفايات ومع التخمر القوي ينبعث غاز يسمى غاز الميثان وهو غاز متفجر اذا لم يتم تنفيسه يتسرب تحت الارض وعبر التفسخات الارضية ما يؤدي الى انفجارات قد تطال مدرج المطار او ابنيته ما قد يشكل كارثة كبيرة على المطار والمسافرين وهو امر يجب استدراكه باقصى سرعة ممكنة لانه يشبه قنبلة موقوتة ولا احد يتكهن بموعد انفجارها.
ويعتبر ابي راشد انه بالذهنية الموجودة لا يمكن الوصول الى نتيجة معتبرا ان لا شيء تغير حتى الساعة في ملف النفايات لمعالجة هذا الموضوع كون مستشارو الوزراء هم انفسهم الذين كانوا في العهد السايق وكذلك لجنة البيئية النيابية لم يتغير فيها الا الوزير والامر نفسه بالنسبة للجهات الدولية ما يعني ان الحلول الجدية والجذرية لن يتم اخذها بعين الاعتبار وكأن هناك من يحاول تضييع الوقت من اجل تجهيز صفقة المحارق، مشيرا الى ان الاخطر من خطر الكوستابرافا هو ابقاء الفاشلين لادارة ملف النفايات .
وردا على سؤال حول اذا كان سبب تجمع الطيور هو نهر الغدير او مطمر الكوستابرافا قال ان نهر الغدير موجود منذ ملايين السنين قبل وبعد المطمر ولم نرى اية اسراب للنورس بسببه ما يعني ان من يقول ان المسبب هو النهر يحاول تضييع الوقت ليس اكثر.
ويشير ابي راشد في حديثه لموقع المرده الى انهم يقولون اننا ذاهبون الى التغيير والاصلاح ولكن لم تسجل اي خطوة ايجابية في ملف النفايات لقد تحدثنا مع وزير البيئة وقلنا له لدينا دراسة ولكن لم يتصل بنا اي احد لمحادثتنا في هذا الاطار والاطلاع على ما لدينا ، موضحا انه بالتعاون مع المجتمع البلدي والبلديات تم ايقاف مطمر كفرنبرخ ووصلنا الى حلول متكاملة وتم حل المشكلة بالشوف انما هناك مشاكل اخرى يجب حلها الا ان احدا لم يحرك ساكنا وكأنهم بانتظار صفقات .
ويكشف ابي راشد انه اضافة الى الخطر الذي يهدد المطار فهناك خطر اخر على الطريق عبر مطمر برج حمود ومطمر الجديدة الذي سيقضي على اخر شط رملي في المتن الشمالي.
ويعتبر ابي راشد ان هناك ضرورة لاعلان حالة طوارىء بيئية كاشفا ان لدى الحركة البيئية تصور لحل سريع وغير مكلف وبيئي وهي مستعدة لمناقشته مع المعنيين الا اذا كانت سياسة الحكومة الحالية كسابقاتها اي الاستمرار بسياسة النعامة التي تخفي وجهها بالرمال .
ويختم ابي راشد بالاشادة الى الخطوات التي خطتها جمعية الميدان التي ترأسها السيدة ريما فرنجيه باتجاه معالجة النفايات في منطقة زغرتا الزاوية ، مشيرا الى انه توسم خيرا بكون وزير الاشغال والنقل من المنطقة عسى ان يقوم بخطوة في هذا المجال كونه من الوزراء المعنيين بالمطار وذلك من اجل تدارك كارثة خطيرة .
من جهته اجرى موقع المرده اتصالا بوزير الاشغال والنقل المحامي يوسف فنيانوس الذي ابدى استعداده وتجاوبه مع اي طرح مدروس يؤدي الى حل هذه المشكلة مؤكدا انه لن يوفر جهدا في هذا الاطار،  كاشفا عن تشكيل لجنة في وزارة الاشغال لمتابعة الشؤون البيئية  .